حـاروف شمـس العلم قمـر الشعر نجـوم الأدب

 
الصفحة الرئيسية
المغـتـربـون
محليّات الضيعة
مصمم الموقع

منوعـات عامة

مواقع إنترنت
المناسبات الدينية
إتصلوا بنا
 
 
 

ليس هناك في الأمة من يساوي أئـمـة أهــل البيت (ع) في عظمتهم وفضلهم ، ولا يباريهم في شرفهم ونسبهم ، ولا يرتفع إليهم في مقامهم ومكانتهم ، فهم عيش العلم ، وموت الجهل ...

 
 

We receive your remarks and comments upon our WebSite on:

 E-mail

 
 

لإعلاناتكم التجارية عبر موقعنا رجاء الإتصال على الهاتف رقم: 767743 /07

أو بواسطة البريد الإلكتروني:
 
 

نستقبل كافة إقتراحاتكم وملاحظاتكم عن موقعنا على البريد الإلكتروني:

 
 

باقة جديدة من القصائد الشعرية (3)

الشاعر الأديب علي ضاهر شحرور

أيـهـا الـحـاقـــدون

أيها الحاقدون.. الغادرون

أيها الأوغاد.. المتآمرون

كيدوا كيدكم.. وفجروا أحقادكم

واقتلوا الأبرياء.. برصاص غدركم

فنحن.. ورب السماء

نحن.. نحن الغالبون

وعلى أحقادكم وغدركم..

حتماً لمنتصرون

هل أغاظكم..

أيها المتآمرون نصرنا..

وآلمكم عـزّنا.. !!

هل أغاظكم أنـّا..

قهرنا أسيادكم الطغاة الغادرين

وحققنا النصر المبين !!

هل أغاظكم أنـّا..

سطـّرنا ملاحم النصر والفداء

وحمينا الأرض.. ووهبنا الدماء

وقدّمنا لبلادنا.. قوافل الشهداء !!

تباً لكم.. ما أحقركم

فأنـّى للغادرين السفهاء..

أن يكونوا مخلصين أوفياء

فالحرية.. والنصر.. والفداء

والعزة.. والإخلاص.. والإباء

كلمات لا يفقه معناها الساقطون

ولا يدرك عظمتها الظالمون

فبأي العبارات.. وأي الكلمات

أخاطبكم أيها الحاقدون ؟؟

أأناشد ضمائركم..

أم أستفتي قلوبكم..

أم أخاطب عقولكم..؟؟

لا وربي..

فالحق، والعدل.. أنتم تجهلون

والسلام والمحبة.. أنتم فاقدون

فلو كانت حيـّة ضمائركم..

لمَا كنتم الأبرياء تقتلون !!

ولو كانت تنبض بالرأفة قلوبكم..

لمـَا كنتم الدماء تسفكون !!

ولو كانت تدرك الحكمة عقولكم..

لمـَا كنتم كالأغبياء تتصرفون !!

تباً لكم.. ما أحقركم.. ما أظلمكم

أيـّة قلوب.. تحملون !!

وبأيـّة عقول.. تفكرون !!

أهي الغيرة العمياء..

أم هي النشوة.. بقتل الأبرياء..

وسفك الدماء !!

أهو الحقد المكنون..

أم هو الكفر والمجون !!

أوَ تظنون أيها الأغبياء السفهاء

أنـّا عن ردعكم.. قاصرين

وعن قتلكم.. عاجزين !!

لا وربي..

بل أنتم تعلمون.. وتدركون

أنـّا عن تفجير جماجمكم..

لسنا عاجزين

وعن تفتيت أجسادكم..

لسنا قاصرين

لكنه الصبر.. والرجاء

والإيمان بالأخوة.. والوفاء

ووأد الفتنة.. وحقن الدماء

والعيش في الأوطان بسلام.. وإخاء

لكن حذاري.. أيها الظالمون

فللصبر حدود..

وللبغاء والغدر قيود..

وحين ينفذ الصبر أيها البلهاء

فيا ويلكم من غضب الشرفاء

حينها..

سنلهب أجسادكم نيراناً

ونقطع أيادي الغدر والبغاء

ونحطم رؤوس السفهاء

إذاً..

أين المفر.. أيها الحاقدون

 فانتظروا..

إنـّا معكم لمنتظرون

 

العـودة إلى فهرس القصائد الشعرية

 
 
 

 
 
الصفحة الرئيسية المغـتـربـون مصمم الموقع منوعـات عامة مواقع إنترنت المناسبات الدينية إتصلوا بنا